صوت الانجيل
زائرنا الكريم ارحب بك فى اسم المسيح
سجل كصديق فى المنتدى والرب يبارك حياتك


وإنما نهاية كل شيء قد اقتربت، فتعقلوا واصحُوا للصلوات ( 1بط 4: 7 )
 
جروب كنيسة الايمان بمنهرى على الفيس بوكالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولقناة يوتيوب منتديات صوت الانجيل
المواضيع الأخيرة
» كتب الدكتور القس سامح موريس
الإثنين أبريل 18, 2016 11:12 am من طرف maikll

» كتب الخادم الصينى واتشمان نى
الخميس يونيو 04, 2015 1:14 pm من طرف claire kamil

» كتب الاب متى المسكين
الأربعاء أكتوبر 29, 2014 8:03 am من طرف Ayoub

» مسابقة فى سفر صموئيل الاول
الإثنين أكتوبر 27, 2014 8:17 pm من طرف nagla wilim

» مشاهد نبوية فى سفر الرؤيا للاخ رشاد فكرى (صوت)
الأربعاء سبتمبر 10, 2014 9:25 am من طرف mesho63

» اسئلة حول سفر الرؤيا للاخ يوسف رياض والدكتور ماهر صموئيل
الأربعاء سبتمبر 10, 2014 9:23 am من طرف mesho63

» لماذا تركت محبتك الأولى ؟ (أعراض وعلاج )
الثلاثاء مايو 20, 2014 8:39 pm من طرف رفعت ابراهيم

» مقاييس النجاح الخاطئة
الخميس نوفمبر 21, 2013 2:02 pm من طرف وحيد جرجس

» ترنيمة انت في صفي - للمرنم أيمن كمال
السبت أكتوبر 05, 2013 7:19 pm من طرف sedrak

عداد الزوار بداية من 13 / 1 / 2012
قناة الحياة
هوذا منذ الان الوقت مقصر
الكتاب المقدس الالكترونى

اضغط هنا للدخول

الكتاب المقدس المسموع

الكتاب المقدس المسموع - اضغط هنا

هيا ندرس الكتاب المقدس

هيا ندرس الكتاب المقدس - اضغط هنا

التفسير التطبيقى

التفسير التطبيقى اضغط هنا

طعام وتعزية

طعام وتعزية اضغط هنا

دائرة المعارف الكتابية

اضغط هنا لدخول دائرة المعارف الكتابية

قاموس الكتاب المقدس

قاموس الكتاب المقدس - للدخول اضغط هنا

شرح انجيل لوقا

للقس ابراهيم سعيد - اضغط هنا

ترانيم mp3 صوت الانجيل

اضغط هنا

مشغل ترانيم عربية شامل

اضغط هنا


شاطر | 
 

 تقديس الكهنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د . عجايبى لطفى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 871
تاريخ التسجيل : 15/04/2011
الموقع : منتديات صوت الانجيل

مُساهمةموضوع: تقديس الكهنة   السبت أبريل 16, 2011 3:07 pm

تقديس الكهنه
كان كاهن العهد القديم يمر بسبعة مراحل حتى يتم تقديسه (خر29 و لاوين 8، 9):
( يؤخذون و يقدمون ـ يغسلون ـ يلبسون ـ يمسحون ـ يقدسون ـ تملا ايديهم ـ يأكلون)
أولا :يؤخذون ويقدمون : خذ هارون وبنيه معه ( خر29: 4)
دعى
هارون من الله الى الكهنوت ولم ياخذ لنفسه هذا المقام وهكذا المسيح كان (
مدعوا من الله رئيس كهنه على رتبة ملكى صادق ) ( عب 5 : 10 ) وهكذا بنو
هارون كانوا ماخذون من بين بنى اسرائيل ومدعون للكهنوت لقد قضى الله على
خطيه قورح وبنيه عندما تطاول على الكهنوت .( عد 16 ) ونحن أيضا قد اختارنا
الله قبل تأسيس العالم (افسس3:1),لأَنَّ الَّذِينَ سَبَقَ فَعَرَفَهُمْ
سَبَقَ فَعَيَّنَهُمْ لِيَكُونُوا مُشَابِهِينَ صُورَةَ ابْنِهِ لِيَكُونَ
هُوَ بِكْراً بَيْنَ إِخْوَةٍ كَثِيرِينَ. وَالَّذِينَ سَبَقَ
فَعَيَّنَهُمْ فَهَؤُلاَءِ دَعَاهُمْ أَيْضاً (رومية8: 29و30) وَأَمَّا
أَنْتُمْ فَجِنْسٌ مُخْتَارٌ، وَكَهَنُوتٌ مُلُوكِيٌّ، أُمَّةٌ
مُقَدَّسَةٌ، شَعْبُ اقْتِنَاءٍ، لِكَيْ تُخْبِرُوا بِفَضَائِلِ الَّذِي
دَعَاكُمْ مِنَ الظُّلْمَةِ إِلَى نُورِهِ الْعَجِيب ِ( 1بطرس 2: 9)

ـ يقدمون إلى باب خيمة الاجتماع (خر29: 4)
اى يقدمون امام الرب ـ
الى حضرته المقدسه هكذا المسيح لاجلنا الى داخل الحجاب ( لم يدخل الى
اقداس مصنوعه بيد اشباه الحقيقه بل الى السماء عينها ليظهر الان امام وجه
الله لاجلنا ( عب 9 : 24 )فالمومن يبا حياته الجديده حيث اقامه الله مع
المسيح واجلسه فى السماويات فيعيش مكرسا للرب منفصلا عن العالم .
ثانيا : يغسلون : وتغسلهم بالماء (خر29: 4)
وهذا
الغسل هو غسل تام للجسم كله والاغتسال هنا اشاره الى الميلاد الثانى (
تيطس 3 : 5 ) "بغسل الميلاد الثانى وتجديد الروح "( الَّذِي أَحَبَّنَا،
وَقَدْ غَسَّلَنَا مِنْ خَطَايَانَا بِدَمِهِ (رؤيا5:1) أَجَابَ يَسُوعُ:
الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنَ
الْمَاءِ وَالرُّوحِ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللهِ
(يوحنا5:3) و كل مسيحي حقيقي ينطبق عليه ما قاله الرب لبطرس: الَّذِي قَدِ
اغْتَسَلَ لَيْسَ لَهُ حَاجَةٌ إِلاَّ إِلَى غَسْلِ رِجْلَيْهِ بَلْ هُوَ
طَاهِرٌ كُلُّه ُ (يوحنا10:13) و في التطهر المستمر باستخدام كلمة الله
يكون المسيحي دائما في الحالة التي تجعله مهيأ و مخصص للرب كما قال الرب:
أَنْتُمُ الآنَ أَنْقِيَاءُ لِسَبَبِ الْكلاَمِ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ
(يوحنا15:3)
ثالثاً: يلبسون : (خر29: 5، 6)
كان كاهن العهد
القديم يلبس ثياب بيضاء وهذا يعني في ضوء العهد الجديد وجودنا في المسيح
قديسين لأَنَّ كُلَّكُمُ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ
لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ. (غلاطية27:3) فَرَحاً أَفْرَحُ بِالرَّبِّ.
تَبْتَهِجُ نَفْسِي بِإِلَهِي لأَنَّهُ قَدْ أَلْبَسَنِي ثِيَابَ
الْخَلاَصِ. كَسَانِي رِدَاءَ الْبِرِّ (أشعياء61:10) و إذ ألبسنا الرب
رداء البر علينا أن نحافظ علي هذه الثياب بيضاء في بر عملي و حياة نقيه
تمجده كما هو مكتوب:ُ فَلْنَخْلَعْ أَعْمَالَ الظُّلْمَةِ وَنَلْبَسْ
أَسْلِحَةَ النُّورِ. لِنَسْلُكْ بِلِيَاقَةٍ كَمَا فِي النَّهَارِ لاَ
بِالْبَطَرِ وَالسُّكْرِ لاَ بِالْمَضَاجِعِ وَالْعَهَرِ لاَ بِالْخِصَامِ
وَالْحَسَدِ. بَلِ الْبَسُوا الرَّبَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ وَلاَ تَصْنَعُوا
تَدْبِيراً لِلْجَسَدِ لأَجْلِ الشَّهَوَاتِ (رومية12:13-14)
رابعا : يمسحون : و تاخذ دهن المسحة و تسكبه على راسه و تمسحه.( خروج 29 : 7 )
ودهن
المسحة إشارة للروح القدس فمكتوب ( وَلَكِنَّ الَّذِي يُثَبِّتُنَا
مَعَكُمْ فِي الْمَسِيحِ، وَقَدْ مَسَحَنَا، هُوَ اللهُ الَّذِي خَتَمَنَا
أَيْضاً، وَأَعْطَى عَرْبُونَ الرُّوحِ فِي قُلُوبِنَا (2كورنثوس21:1،22)
فعلينا أن لا نحزن الروح ( وَلاَ تُحْزِنُوا رُوحَ اَللهِ الْقُدُّوسَ
الَّذِي بِهِ خُتِمْتُمْ لِيَوْمِ لْفِدَاءِ) (أفسس4: 30) ولا نطفئه( لاَ
تُطْفِئُوا الرُّوحَ (1تسالونيكي5: 19) بل نمتلئ بالروح ( وَلاَ تَسْكَرُوا
بِالْخَمْرِ الَّذِي فِيهِ الْخَلاَعَةُ، بَلِ امْتَلِئُوا بِالرُّوحِ)
(أفسس5: 18) وعندها نكون بحق مكرسين.
خامساً: يقـدسون :
1- تقديم ثور ذبيحة خطية :
وايضا كان هارون وبنوه يضعون ايديهم على الثور ( الذبيحه ) وتنتقل خطيتهم
عنهم وتحسب على الثور الذى يكون رمزيا ممثلهم امام الله وهو اشاره الى الرب
يسوع الذى مات لاجلنا ويوضع دم الثورعلى قرون مذبح المحرقة ويصب الدم
أسفل المذبح للتقديس والتكفير ويؤخذ الشحم من المذبح ويحرق الثور خارج
المحلة و في تقديم هذا الثور كذبيحة نري أن موت المسيح علي الصليب هو
الأساس للتكفير والتقديس , فَبِهَذِهِ الْمَشِيئَةِ نَحْنُ مُقَدَّسُونَ
بِتَقْدِيمِ جَسَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ مَرَّةً وَاحِدَةً. (عب10: 10) وكان
موسى ياخد كل الشحم الذى يغشى الجوف وزيادة الكبد والكليتين والشحم الذى
عليهما ويوقدها على المذبح واما لحم الثور وجلده وفرثه ( فضلات الطعام التى
فى معدة الحيوان ) فيحرقهما بنار خارج المحله
2- تقديم كبش محرقة : (خر 29 : 15-18)
بعد
ذبيحة الخطية كان موسى يأخذ الكبش الذي للمحرقة وكانت تقدم كلها لله على
المذبح كرائحة سرور للرب وكانت تعبر عن شبع الله وسروره لتلك الذبيحة والتي
ترمز إلى المسيح الذي كان كشاة تساق إلى الذبح وكنعجة صامتة أمام جازيها
(أش 53 : 7)
كان هرون وبنوه يضعون أياديهم على الذبيحة وذلك يعني أنهم
يوضعون تحت قيمة وكفاية هذه الذبيحة أي أنهم مقبلون من الله. فذبيحة
المحرقة ترمز إلى موت المسيح من ناحية قبولنا فيه قبولاً كاملاً بحسب قيمته
وعمله. "وَاسْلُكُوا فِي الْمَحَبَّةِ كَمَا أَحَبَّنَا الْمَسِيحُ
أَيْضاً وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِنَا، قُرْبَاناً وَذَبِيحَةً لِلَّهِ
رَائِحَةً طَيِّبَةً" (افسس5: 2)
3- تقديم كبش الملء:
كان هارون وبنيه يضعون ايديهم عليه وبعد ذلك يذبحه موسى وقد سمي هكذا لأن الكهنة كانوا يملأون أيديهم به ويجعل من دمه على الاتى :
أ-شحمة
الأذن اليمنى : الأذن تشير للطاعة كما كتب عن الرب يسوع :بذبيحه وتقدمه لو
تسر. اذنى فتحت. محرقةً وَذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ لَمْ تَطْلُبْ. حِينَئِذٍ
قُلْتُ: [هَئَنَذَا جِئْتُ. بِدَرْجِ الْكِتَابِ مَكْتُوبٌ عَنِّي أَنْ
أَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا إِلَهِي سُرِرْتُ. وَشَرِيعَتُكَ فِي وَسَطِ
أَحْشَائِي] (مزمور6:40،7) وعلى المؤمن أن يتذكر أنه قد اشترى بالدم
لأَنَّكُمْ قَدِ اشْتُرِيتُمْ بِثَمَنٍ. فَمَجِّدُوا اللهَ فِي
أَجْسَادِكُمْ وَفِي أَرْوَاحِكُمُ الَّتِي هِيَ لِلَّهِ (1كو6: 20) و
بالتالي لا يسمع إلا صوت الرب ولا يسمع لصوت العالم أو الحية القديمة
إبليس.
ب- إبهام اليد اليمنى : واليد اليمنى رمز للقوة (خر15: 6 ) يمينك
يا رب معتزة بالقدرة يمينك يا رب تحطم العدو. والإبهام يميز الإنسان
بالمهارة لذلك يوضع الدم عليه تكون كل قوة وإمكانيات وأعمال المؤمن صارت
مكرسة للرب وهذه اليد التى رش عليها الدم يحب ان لا تلمس دنسا او نجس لانها
تقدست بالدم
ج- إبهام الرجل اليمنى : إشارة لتقديس الخطوات والسلوك
للرب , لنعيش كما يحق لإنجيل المسيح (فيلبي1: 27 ) و كما يحق للرب
(كولويس10:1) لنسلك بلياقة ( 1تسالوميكي12:4)
سادساً: تملأ ايديهم :
أ -أجزاء من كبش الملء
1- شحم الكبش 2ـ الاليه 3ـ الشحم الذى يغطى الجوف
4ـ زيادة الكبد 5ـ الكليتين 6ـ الشحم الذى على الكليتين 7ـ الساق اليمنى
وهى
إشارة لرغبات وعواطف المسيح الداخلية والتى تتجه الى عمل مسره الله
ومرضاته وتشيرايضا إلى أنفاس المسيح والكليتين إشارة لدوافع المسيح
الداخلية (مز7: 9 ، أر17: 10 ، مز26: 6) والساق اليمنى أو الكتف اليمنى وهى
صورة لقوة إمكانيات واحتمال المسيح.
ب- خبز السلة :
1- قرص خبز فطير إشارة للمسيح الخالي من الخطية (2كو5: 21 ، 1بط2: 22 ، 1يو3: 5)
2- قرص فطير ملتوت بزيت: إشارة للمسيح الذي ولد بالروح القدس (لو1: 35)
3- قرص فطير مدهون بزيت: إشارة للمسيح الذي امتلاء بالروح القدس (لو4: 1 ، أع10: 38 )
وهكذا إذ تملأ يدي الكاهن بهذه الأجزاء بعد أن فرغت من الخطية التي وضعت
على الثور لا يكون مجال لشئ آخر فترفض كل شئ آخر ما عدا المسيح وهذا معنى
التكريس.
في مليء الأيدي بكبش المليء و خبز السلة نري معني جميل للتكريس
إنه معني إيجابي بديع و من أجمل الأمثلة لكيفية التكريس و مليء الأيدي ما
قاله إبراهيم لملك سدوم بعد لقائه بملكي صادق "وَمَلْكِي صَادِقُ مَلِكُ
شَالِيمَ أَخْرَجَ خُبْزاً وَخَمْراً. وَكَانَ كَاهِناً لِلَّهِ
الْعَلِيِّ. وَبَارَكَهُ وَقَالَ: "مُبَارَكٌ أَبْرَامُ مِنَ اللهِ
الْعَلِيِّ مَالِكِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمُبَارَكٌ اللهُ الْعَلِيُّ
الَّذِي أَسْلَمَ أَعْدَاءَكَ فِي يَدِكَ" . فَأَعْطَاهُ عُشْراً مِنْ
كُلِّ شَيْءٍ. وَقَالَ مَلِكُ سَدُومَ لأَبْرَامَ: "أَعْطِنِي النُّفُوسَ
وَأَمَّا الأَمْلاَكَ فَخُذْهَا لِنَفْسِكَ" . فَقَالَ أَبْرَامُ لِمَلِكِ
سَدُومَ: "رَفَعْتُ يَدِي إِلَى الرَّبِّ الإِلَهِ الْعَلِيِّ مَالِكِ
السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لاَ آخُذَنَّ لاَ خَيْطاً وَلاَ شِرَاكَ نَعْلٍ
وَلاَ مِنْ كُلِّ مَا هُوَ لَكَ فَلاَ تَقُولُ: أَنَا أَغْنَيْتُ أَبْرَامَ
(تكوين18:14-23) أنظر لقد تمتع بلقاء ملكي صادق الذي هو رمز للرب يسوع
المسيح (عبرانيين1:7-10) و بعدما شبع بالخبز و فرح بالخمر من بين يديه
استطاع أن يرفض عطايا ملك سدوم التي ترمز للعالم (رؤيا8:11) لقد ملء يديه
بالرب الإله العلي مالك السماء و الأرض فكيف يمكن أن يقبل أي عطايا أرضيه
حتى أن كانت من حقه فهل ملأت بالرب يديك و قلبك
سابعاً: يأكلون :
يأكل
الكهنة من التقدمات التي كفر بها عنهم لملء أيادهم لتقديسهم والاكل يرمز
الى الشركه "اليس الذين ياكلون الذبائح هم شركاء المذبح ( 1كو 10 : 18 )
فلا يمكن لواحد أن يشارك الآخر في طعامه ما لم يكن هناك سلام ومحبة بينهم
وبناء علي ذلك كان الكهنة يأكلون من الذبائح في حضرة الله بعد تتميم
الكفارة والمصالحة فيتمتعون بالشركة مع الله وهكذا الحال معنا نحن المؤمنين
في مائدة الرب.
فالذين ملئوا أيديهم بالمسيح بعد تقديسهم يكون هو
نفسه أيضا غذائهم كخبز الله النازل من السماء (يوحنا6: 33) اَلنَّفْسُ
الشَّبْعَانَةُ تَدُوسُ الْعَسَلَ وَلِلنَّفْسِ الْجَائِعَةِ كُلُّ مُرٍّ
حُلْوٌ (أمثال 7:27) فبالتمتع المستمر (مليء اليد ) و الشبع الدائم بالمسيح
لا يكن لدي المؤمن المكرس أي فراغ أو جوع ليملئ يديه بالعالم أو يشبع جوعه
بخرنوب العالم (لوقا16:15) وفى الغذاء بالمسيح تزداد قوة الشركة مع الأب
وبالتالي يزداد تكريسنا ورفضنا لكل طعام العالم , أَمَّا أَنَا
فَبِالْبِرِّ أَنْظُرُ وَجْهَكَ. أَشْبَعُ إِذَا اسْتَيْقَظْتُ بِشَبَهِكَ
(مزمور15:17)

اعداد القس / هانى كرم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mission.alafdal.net
 
تقديس الكهنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صوت الانجيل  :: المــــنـــتــــــــــــــــــــــدى الـــرئــــيـــســـــــــــــى :: دراسة الكتاب المقدس :: دراسة موضوعات كتابية-
انتقل الى: