صوت الانجيل
زائرنا الكريم ارحب بك فى اسم المسيح
سجل كصديق فى المنتدى والرب يبارك حياتك


وإنما نهاية كل شيء قد اقتربت، فتعقلوا واصحُوا للصلوات ( 1بط 4: 7 )
 
جروب كنيسة الايمان بمنهرى على الفيس بوكالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولقناة يوتيوب منتديات صوت الانجيل
المواضيع الأخيرة
» كتب الدكتور القس سامح موريس
الإثنين أبريل 18, 2016 11:12 am من طرف maikll

» كتب الخادم الصينى واتشمان نى
الخميس يونيو 04, 2015 1:14 pm من طرف claire kamil

» كتب الاب متى المسكين
الأربعاء أكتوبر 29, 2014 8:03 am من طرف Ayoub

» مسابقة فى سفر صموئيل الاول
الإثنين أكتوبر 27, 2014 8:17 pm من طرف nagla wilim

» مشاهد نبوية فى سفر الرؤيا للاخ رشاد فكرى (صوت)
الأربعاء سبتمبر 10, 2014 9:25 am من طرف mesho63

» اسئلة حول سفر الرؤيا للاخ يوسف رياض والدكتور ماهر صموئيل
الأربعاء سبتمبر 10, 2014 9:23 am من طرف mesho63

» لماذا تركت محبتك الأولى ؟ (أعراض وعلاج )
الثلاثاء مايو 20, 2014 8:39 pm من طرف رفعت ابراهيم

» مقاييس النجاح الخاطئة
الخميس نوفمبر 21, 2013 2:02 pm من طرف وحيد جرجس

» ترنيمة انت في صفي - للمرنم أيمن كمال
السبت أكتوبر 05, 2013 7:19 pm من طرف sedrak

عداد الزوار بداية من 13 / 1 / 2012
قناة الحياة
هوذا منذ الان الوقت مقصر
الكتاب المقدس الالكترونى

اضغط هنا للدخول

الكتاب المقدس المسموع

الكتاب المقدس المسموع - اضغط هنا

هيا ندرس الكتاب المقدس

هيا ندرس الكتاب المقدس - اضغط هنا

التفسير التطبيقى

التفسير التطبيقى اضغط هنا

طعام وتعزية

طعام وتعزية اضغط هنا

دائرة المعارف الكتابية

اضغط هنا لدخول دائرة المعارف الكتابية

قاموس الكتاب المقدس

قاموس الكتاب المقدس - للدخول اضغط هنا

شرح انجيل لوقا

للقس ابراهيم سعيد - اضغط هنا

ترانيم mp3 صوت الانجيل

اضغط هنا

مشغل ترانيم عربية شامل

اضغط هنا


شاطر | 
 

  المراة في فكر الرسول بولس-ج١ غطاء الراس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Amer Haddad



عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 30/07/2011

مُساهمةموضوع: المراة في فكر الرسول بولس-ج١ غطاء الراس    الأربعاء نوفمبر 02, 2011 6:59 am

لا بد لنا عندما نريد ان ندرس موضوع او نص كتابي من مراعاة مجموعة من القواعد التي تساعدنا على فهم هذه النصوص بطريقة سليمة وصحيحة كما اراد الروح القدس ان يعلنها لنا على لسان الكاتب والتي بدورها تحمينا من التفسيرات السطحية او التاويلات الشخصية التي تتماشى مع ميولنا واهوائنا وطبيعة المجتمعات التي نعيش فيها والتي في كثير من الاحيان ما نحول اسقاطها على النص لنجعل النص ينطق بما نريد نحن ان يقوله وليس بما يريد الرب ان يقوله لنا.

ومن اهم هذا القواعد ما يلي

اولا: معرفة متى ولمن كتب الكاتب هذا النص.
لان ذلك يساعدنا في تحديد الزمان والمكان ومعرفة المناخ الثقافي والنظم والقواعد الاجتماعية السائدة في ذلك المجتمع من عادات وتقاليد والذي يرسم لنا صورة انسانية حية تساعدنا على فهم المفردات والقضايا التي اراد الكاتب ان يناقشها وهذه نقطة في غاية الاهمية والخطورة.

ثانيا:-لماذا كتب هذا النص وما هي النقاط الرئيسية التي يركز عليها الكاتب
لان ذلك يساعدنا ان نفهم اسلوب الكتابة والدوافع الرئيسية ورائها وما هي القضايا التي يريد ان يعالجها الكاتب في نصه سواء كانت بالتشجيع او التوبيخ او حتى التصحيح.وهذا يجعلنا نتحد بالكاتب ونرى الامور من منظور الكاتب وليس من منظورنا نحن وهذا شيء مهم للغاية.

ثالثا:كيف استخدم الروح القدس الكاتب في معالجة هذه القضايا وكيف نستطيع نحن ان نطبقها في واقعنا المعاصربطريقة تتناسب مع طبيعة المجتمع الذي نعيش فيه من دون تخفيف للحق او تنازل عنه.لان كل الكتاب هو موحى به من الله و نافع للتعليم و التوبيخ للتقويم و التاديب الذي في البر لكي يكون انسان الله كاملا متاهبا لكل عمل صالح

رابعا: اننا لا نستطيع ان نبني تعليم او عقيدة على اية او مجموعة من الايات بمنعزل عن كل ما يقوله الكتاب المقدس عن هذا الموضوع كوحده واحده متناغمة ومتجانسة لانه لم تاتي نبوة من تفسير خاص بل تكلم أناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس.لذلك ان حدث وشعرنا بان هناك تعارض بين النصوص حتى ولو ظاهريا فالمشكلة لا تكمن في النص ولكن في فهمنا لهذا النص ونحن بحاجة الى اعادة صياغة تفكيرنا مرة اخرى لكي يتناغم مع روح الاعلان الكامل للكتاب المقدس.

لذلك دعونا في ضوء هذه القواعد دعونا ندرس ما اعلنه الروح القدس على لسان الرسول بولس وتحديدا في رسالته الاولى الى اهل كورنتوس والاصحاح الحادي عشر وحديثه عن غطاء الراس وبان الرجل راس المراة حين قال بالروح

. وأما كل امرأة تصلي أو تتنبأ ورأسها غير مغطى، فتشين رأسها، لأنها والمحلوقة شيء واحد بعينه.

اولا:-كتب الرسول بولس هذه الرسالة سنة ٦٠ ميلادي تقريبا الى المؤمنين الذين في كورنتوس وكان اغلبيتهم من الامم الذين كانوا يعبدون الاوثان.
ومدينة كورنثوس هي مدينة يونانية قائمة على برزخ ضيق يصل بين بحرين هما الإيجي والأدرياتيكي. ومما يزيد من أهميتها أنها تقع على الطريق البري الذي يربط بين الشرق والغرب؛ فربطت روما عاصمة العالم الروماني بالشرق.وكانت الموانئ في ذلك الوقت عرضة للفساد الاخلاقي اكثر من المدن الاخرى بسبب الغرباء الذين يزورونها من بحارة ومسافرين الذين لا يقيمون وزنا لسلوك الاخلاقي لانهم غير معروفين لاحد هناك فكانوا لا يشعرون بالضوابط التي تسيطر عليهم في بلادهم وهذا لسان حال الكثيرين حتى في ايامنا هذه بالاضافة الى انتشار تجارة الرقيق وما يتبعها من مفاسد بل ان الذي زاد الطين بلة كما يقولون ان مدينة كورتتوس كانت مركزا لعبادة الزهرة"أفروديت إلهة الجمال والحب والجنس"وبالتالي صارت مضرب الأمثال في الخلاعة، فقد تكرس للمعبد حوالي 1000 كاهنة وثنية (مومسات) للفساد لحساب المعبد
لدرجة انه اذا قيل هذا رجلا من كورنثوس قصدوا بذلك انه رجل فاجر وفاسد الاخلاق وان قالوا هذه امراة من كورنتوس قصدوا بذلك انها امراة عاهرة ومنحلة .

وهذا يساعدنا جدا ان نفهم لماذا ركز الرسول بولس في رسالته الى اهل كورتتوس على مظهر المراة المؤمنة وسلوكها اثناء العبادة
وذلك حتى لا يساء فهم المسيحية التي كانت ديانة ناشئة وحديثة في ذلك الوقت ويظن العامة وغير المؤمنين ان مشاركة المراة المسيحية في العبادة هو نفس ما تفعله الكاهنات الوثنيات في المعبد الزهرة من اغواء وممارسة للجنس .ونتيجة لذلك كانت المرأة المحترمة تلزم بيتها، وإن خرجت كانت تغطي شعر رأسها أو تلبس ما يشبه الحجاب. كان المجتمع ينظر إلى المرأة التي لا تغطي شعرها، نظرة غير محترمة وكان هذا السلوك يعرض سمعتها لسوء الظن.
في هذا الجو، نشأت كنيسة كورنثوس. ضمت الكنيسة يهوداً وأمماً، منهم الأحرار والعبيد. وقد حمل هؤلاء بعض عيوب المجتمع، وتبني بعضهم أساليب الحياة الوثنية المنحرفة. وهذا جعل الرسول بولس في رسالتي كورنثوس، يحاول حل بعض المشاكل التي ظهرت داخل الكنيسة ومنها الرجل الذي زنى مع امراة أبيه، والزواج، ووضع المرأة داخل الكنيسة.

ثانيا :-كان في عرف المجتمع في ذلك الوقت ان المراة التي تترك شعرها من دون غطاء علامة على الفساد الأخلاقي وعدم الخضوع لرجلها لذلك كانت المرأة الحرة المتزوجة في المجتمع الروماني- تلبس الحجاب او تضع غطاء على الراس وفي نفس الوقت لم يكن فيه مسموحاً للجارية أو الزانية أن تغطي شعر رأسها.
لذلك حفاظا على شهادة المؤمن في المجتمع الذي يعيش فيه وخضوعه للانظمة الاجتماعيه التي تحكمه وخصوصا ان كانت لا تتعارض مع الحق الكتابي امر الرسول المراة في كورنتوس ان تغطي راسها اثناء الصلاة والتنبوء .فالرسول بولس لا يريد ان نكون عثرة لغيرنا حتى لو ادى ذلك لتنازل عن بعض الحقوق والامتيازات التي صارت لنا في المسيح فيعلمنا قائلا"كونوا بلا عثرة لليهود ولليونانيين ولكنيسة الله
كما أنا أيضا أرضي الجميع في كل شيء، غير طالب ما يوافق نفسي، بل الكثيرين، لكي يخلصوا".
بل إن كان حتى الطعام يعثر أخي فلن آكل لحما إلى الأبد، لئلا أعثر أخي

وبناءا عليه لا يجوز اخذ الكلام الموجود في (1كو11: 2- 16) على إطلاقه ويصبح غطاء الراس هو القضيةالتي تشغلنا لاننا بذلك نكون متمسكين بحرفية النص لا بروحه ونتناسى ان الحياة الانسانية متغيرة وليست ثابته بل يجب علينا ان ناخذ غطاء الراس بطريقة نسبية تتناسب مع طبيعة المجتمع والعلاقة السائدة بين الرجل والمراة في ذلك الوقت وهذا ما يؤكده "وليم باركلي" أستاذ العهد الجديد في جامعة جلاسجو بانه يجب قراءة هذا الأصحاح في نور القرن الأول وليس في نور القرن الواحد والعشرون .
وان ندرك في نفس الوقت الدرس الذي يريدنا الرسول بولس ان نتعلمه الذي هو صالح لكل زمان ومكان وهو اهمية السلوك باستقامة امام الله والناس وان نعكف على ما هو لسلام ولبنيان بعضنا البعض وان لا نتاخذ من الحرية التي صارت لنا في المسيح حجرة عثرة وتصادم مع الاخرين لاننا ان فعلنا ذلك فلسنا نسلك بالمحبة والمحبة كما نعلم هي رباط الكمال.

اخوكم في جسد المسيح
عامر حداد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المراة في فكر الرسول بولس-ج١ غطاء الراس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صوت الانجيل  :: المــــنـــتــــــــــــــــــــــدى الـــرئــــيـــســـــــــــــى :: موضوعات روحية-
انتقل الى: