صوت الانجيل
زائرنا الكريم ارحب بك فى اسم المسيح
سجل كصديق فى المنتدى والرب يبارك حياتك


وإنما نهاية كل شيء قد اقتربت، فتعقلوا واصحُوا للصلوات ( 1بط 4: 7 )
 
جروب كنيسة الايمان بمنهرى على الفيس بوكالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولقناة يوتيوب منتديات صوت الانجيل
المواضيع الأخيرة
» كتب الدكتور القس سامح موريس
الإثنين أبريل 18, 2016 11:12 am من طرف maikll

» كتب الخادم الصينى واتشمان نى
الخميس يونيو 04, 2015 1:14 pm من طرف claire kamil

» كتب الاب متى المسكين
الأربعاء أكتوبر 29, 2014 8:03 am من طرف Ayoub

» مسابقة فى سفر صموئيل الاول
الإثنين أكتوبر 27, 2014 8:17 pm من طرف nagla wilim

» مشاهد نبوية فى سفر الرؤيا للاخ رشاد فكرى (صوت)
الأربعاء سبتمبر 10, 2014 9:25 am من طرف mesho63

» اسئلة حول سفر الرؤيا للاخ يوسف رياض والدكتور ماهر صموئيل
الأربعاء سبتمبر 10, 2014 9:23 am من طرف mesho63

» لماذا تركت محبتك الأولى ؟ (أعراض وعلاج )
الثلاثاء مايو 20, 2014 8:39 pm من طرف رفعت ابراهيم

» مقاييس النجاح الخاطئة
الخميس نوفمبر 21, 2013 2:02 pm من طرف وحيد جرجس

» ترنيمة انت في صفي - للمرنم أيمن كمال
السبت أكتوبر 05, 2013 7:19 pm من طرف sedrak

عداد الزوار بداية من 13 / 1 / 2012
قناة الحياة
هوذا منذ الان الوقت مقصر
الكتاب المقدس الالكترونى

اضغط هنا للدخول

الكتاب المقدس المسموع

الكتاب المقدس المسموع - اضغط هنا

هيا ندرس الكتاب المقدس

هيا ندرس الكتاب المقدس - اضغط هنا

التفسير التطبيقى

التفسير التطبيقى اضغط هنا

طعام وتعزية

طعام وتعزية اضغط هنا

دائرة المعارف الكتابية

اضغط هنا لدخول دائرة المعارف الكتابية

قاموس الكتاب المقدس

قاموس الكتاب المقدس - للدخول اضغط هنا

شرح انجيل لوقا

للقس ابراهيم سعيد - اضغط هنا

ترانيم mp3 صوت الانجيل

اضغط هنا

مشغل ترانيم عربية شامل

اضغط هنا


شاطر | 
 

 الكنائس الحقيقية ! .... بقلم د/ عجايبى لطفى كامل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د . عجايبى لطفى
Admin
avatar

عدد المساهمات : 871
تاريخ التسجيل : 15/04/2011
الموقع : منتديات صوت الانجيل

مُساهمةموضوع: الكنائس الحقيقية ! .... بقلم د/ عجايبى لطفى كامل   الأحد يوليو 17, 2011 10:55 pm

واما الكنائس فى جميع اليهودية والجليل والسامرة فكان لها سلام ، وكانت تبنى وتسير فى خوف الرب وبتعزية الروح القدس كانت تتكاثر ( اع9 : 31 )
قالوا عن الكنيسة انها جماعة المؤمنين التى هدفها مجد الرب وامتداد ملكوته وليست الابنية الفخمة والانشاءات الرائعة وتبارى الكثيرون فى صياغة تعريفات للكنيسة واضفوا عليها عبارات رنانة سجلت فى بطون الكتب وعقول المتعلمين والبسطاء فمنهم من قال انها كنيسة بلا اسوار معبرا عن الامتداد والاتساع ومنهم من قال انها كنيسة يراسها عريسها المسيح داخلها لا يوجد خطاة وخارجها لا يوجد قديسون

ورغم هذه التعريفات التى نتفق بالطبع مع جزئيات كبيرة منها الا انها لم تستطيع للاسف ان تكشف حقيقة ما الت اليه كنيسة الايام الاخيرة من اوضاع مؤسفة فاصبحت الكنيسة اكثر عالمية واصبح العالم اكثر كنسية واختلط الحابل بالنابل فكان لزاما علينا ان ناتى الى كلمة الله لنكتشف سويا ما هى صفات الكنيسة الحقيقية وهى كما يلى
1- كان لها سلام :
من الطبيعى ان نجد الكنيسة تنعم بالسلام بوجود سلام فيها وبين اعضاؤها وبينها وبين الذين هم من خارجها

* السلام فيها :
اذ ان اعضاءها وابناءها من المفترض ان يكونوا من المخلصين اى من اولاد الله الذين خلصوا بنعمته وتبرروا بالايمان به فحصلوا على سلام الله داخل قلوبهم " فاذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح " روميه 5 : 1 وهذا السلام مصدره رئيس السلام نفسه فالكنيسة التى يوجد بها اعضاء غير مجددين تفقد سلامها كذلك ايضا الكنيسة التى تنتقص من سيادة المسيح عليها لا تتمتع بالسلام الغامر

* السلام بين اعضاءها :
فالسلام الذى اعطاه الروح القدس للمؤمنين يتكلم فى تصرفاتهم وكلماتهم فها الرسول بولس فى كثير من رسائله يقول سلام لكل المؤمنين

* السلام مع الذين من خارج :
ففيه تعلن الكنيسة عن حبها وتنفيذها وصايا الرب اذ قال اتبعوا السلام مع الجميع والقداسة التى بدونها لن يرى احد الرب . ولكن رغم ذلك نجد الكثير من الكنائس اليوم تفقد هذا السلام وتصاب بالكثير من القلق والاضطراب والاسباب عديدة نذكر منها
- التذمر ( اع 6 : 1 )
وفى تلك الايام اذ تكاثر التلاميذ حدث تذمر من اليونانيين على العبرانيين ( عدم وجود تدبير وتنظيم الهى وكنسى )
- النظر الى الظروف التى تحيط بنا
مثل بطرس وهو يمشى على الماء وعينه على رب المجد فعندما نظر الرياح الشديدة خاف وابتدا يغرق فالكنيسة تفقد سلامها عندما تغض انظارها عن راعيها وتنظر الى الظروف المحيطة وعندئذ سوف تغرق وهذا ما لا يريده الرب لاولاده ولكنيسته فهو يريدها فى الارتفاع فقط وليس فى الانحطاط
- الانقسامات
مثلما حدث فى كنيسة كورنثوس التى كان بها تحزبات ، البعض لبولس والبعض لبطرس والبعض لابولس وآخرون للمسيح
- الذات
وهذا ما حدث فى شخص ديوتريفس الذى يحب ان يكون اولا ( 3 يو 9 )فهذا ايضا خلق اضطرابا وعدم سلام ( لا يقبلنا ) - هاذرا علينا باقوال خبيثة ( 3يو 10 ) وهذا ايضا يفقدنا بركة حضور الرب المباشرة او بركة حضور الرب فى خدامه الامناء مثلما حدث مع الرسول يوحنا الحبيب وايضا
+ وجود غير مخلصين
+ وجود انبياء ومعلمين كذبة يدسون تعاليم مضلة تفقد الكنيسة سلامها

2- كانت تبنى
فالكنيسة التى لا تبنى هى كنيسة منهدمة وكنيسة منهدمة هى فى شر عظيم وعار ( نح 1 : 3 )ولا اقصد هنا المبانى المادية الفخمة ولكن البناء الروحى فالكنيسة تبنى بتجديد الخطاة " وكان الرب كل يوم يضم الى الكنيسة الذين يخلصون " ( اع 2 : 47 ) وايضا تبنى بتلمذة وبناء المؤمنين " فاذهبوا وتلمذوا .. وعلموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به " ( متى 28: 19 - 20 )فالكنيسة تبنى على
+ حجر الزاوية يسوع ( اف 2 : 20 )
+ كلمة الله ( 1 بط 2 : 3 )
+ الايمان والصلاة
ابنوا انفسكم على ايمانكم الاقدس مصلين فى الروح القدس ( يهوذا 1 : 20 ) فالكنيسة الحقيقية توسع مكان خيمتها فيتضائل امامها ما يمتلكه ابليس ، ويتزايد داخلها الايمان وما يمتلكه . كنيسة مصلية لا تسكت ولا تدع الرب يسكت حتى يتدخل ويثبت الوعد ويجعل المكان الذى تخدم فيه تسبيحة فى الارض ، كنيسة من خلال كلمة الله تقيم العاثر تقدس حربا وتنهض ابطال
+ شركة المؤمنين
" مبنيين كحجارة حية بيتا روحيا كهنوتا مقدسا " البناء يتم على اساس اتحاد وشركة المؤمنين وعدم انقسامهم تحت سيطرة الروح القدس الذى يثمر فى الجماعة حياة القداسة ( كهنوتا مقدسا ) فتكون النتيجة لتخبروا بفضائل الذى دعاكم من الظلمة الى نوره العجيب ---- كنيسة كارزة

3- كانت تسير فى خوف الله
هناك خوفان :-
+ خوف من الرب ... وهو يمثل روح العبودية لان المحبة الحقيقية للرب تطرح الخوف الى خارج وتتعامل على اساس البنوية
+ خوف الرب ... وهو ينبع من محبة حقيقية للرب وهذا ما شهد به الرب عن ايوب عندما قال رجل كامل ومستقيم يتقى ( يخاف ) الله ويحيد عن الشر
فعندما تخاف الكنيسة الله تخشى ان تحزنه فتبذل ما تستطيع فى تنفيذ وصاياه فتحيا الكنيسة المكتوب فتكون شهادة حية عن ربها والهها وتكون بالحقيقة نور العالم وملح الارض فالنور لا يصنع ضجيجا لكى ينير مكانا مظلما وكذلك الملح لا يصدر اضطرابا لكى يملح الطعام ، فحاجتنا فى هذه الايام لا ان نعظ الناس بل ان نكون عظة للناس فالمسيح له كل المجد كان يفعل ذلك بنفسه وفى كل تصرفاته ، اقراوا معى ما قاله البشير لوقا فى بداية سفر الاعمال عن الرب يسوع المسيح :" .... عن جميع ما ابتدا يسوع يفعله ويعلم به " ( اعمال الرسل 1 : 1 ) فالحياة الشاهدة قبل كلمات المواعظ ، لاحظ انها فى سفر الاعمال فى الاصحاح الاول ، وكان الروح القدس يؤكد لنا ان السلوك العملى بالقداسة هو بداية البدايات والكتاب المقدس يقول " ليروا اعمالكم الحسنة ويمجدوا اباكم الذى فى السماوات " (متى 5 : 16 )

4- بتعزية الروح القدس كانت تتكاثر
التعزيات نوعان
+ انسانية
قال عنها ايوب : كلكم معزون متعبون وهى تخلق الضيق والحزن والضجر ولا علاقة لها بالنمو والازدياد وقد يكون لها اثرا بل اثارا عكسية وسلبية فى حياة المؤمنسن والكنيسة
+ تعزية الهيه
وهى عمل يتصل بالروح القدس . فالروح القدس اعطى البعض ان يكونوا مبشرين وكارزين والروح القدس يبكت على الخطية ويرافق الكلمة المقرؤة والمسموعه والمشروحة ويضمن تاثيراتها وبكل هذا يتجدد الكثيرون الذين ينضمون الى الكنيسةفيحدث التكاثر والنمو
ان تعزية الروح القدس والفرح والسلام الخاص بالروح القدس عندما يظهر على وجه المؤمنين فى الكنيسة فانه يكون سببا لانجذاب الكثيرين نحو المسيح فليس من المعقول ان يرى الناس العبوسة والكآبة ترتسم على وجوهنا ويكون هذا اعلانا عن حلاوة الرب ، ولست اقصد هنا الافراح والتعزيات المصطنعه بل تلك التى يعطيها الروح القدس بغمر

وفى النهاية احب ان اوضح شيئا هاما فالتكاثر يتم فى طريقين
+ تكاثر عدد الكنائس
+ ازدياد الكنيسة عدديا بتجديد الخطاة وانضمامهم للكنيسة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mission.alafdal.net
 
الكنائس الحقيقية ! .... بقلم د/ عجايبى لطفى كامل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صوت الانجيل  :: المــــنـــتــــــــــــــــــــــدى الـــرئــــيـــســـــــــــــى :: موضوعات روحية-
انتقل الى: